تعاون سعودي إماراتي “ماذكرتك” بصوت #ميحد_حمد

جدة – فواز المالحي

بلونه الفني الإماراتي المعروف أطلق فنان الإمارات الأول ميحد حمد أغنية “ماذكرتك” لحن وغناء ومن كلمات الشاعر الأمير خالد بن سعود الكبير  الذي يعيش نشاط فني واسع بعد ان تغنى مطربين ومطربات الوطن العربي بأحدث قصائده، وحققت مشاهدات عالية على منصة يوتيوب .

لاتقل أغنية “ماذكرتك” التي تم بثها حصرياً عبر يوتيوب في مستواها الفني عن جماليات الاغاني التي أشتهر بها الفنان ميحد حمد بالإيقاع واللحن الإماراتي المستمد من عمق التراث المحبب لدى الجماهير الخليجية .

جماهير الفنان ميحد حمد أعادة لهم أغنية “ماذكرتك” ذكريات اغنية ” لاتذكرني بحبك يا غناتي ” حيث اتت على البحر البسيط، بالرغم من ان اللحن الحديث للاغنية كان اقرب الى الوجدان في مفردات النص ومفاصل اللحن، وبقي الحديث عن بساطة الصوت الجميل والكلمة المرنة على لحن الاغنية الخالدة التي خرجت في ذروة إنتشار صوت ميحد حمد .

 

ميحد حمد (1963 – ) مغني إماراتي ولد في مدينة كلباء التابعة لإمارة الشارقة. عُرف بغنائه بلهجة حضر الساحل واتقانه لها . ويعتبر أحد أهم رموز التراث الغنائي الإماراتي. [1] 

غنى ميحد حمد لأشهر شعراء الإمارات والخليج العربي كما غنى قصائد كثيره جدا لشخصيات بارزه في الإمارات منهم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي ومانع سعيد العتيبة مستشار رئيس الدولة والشعراء المخضرمين أمثال علي بالرحمة الشامسي وراشد الخضر وسالم الجمري والماجدي ابن ظاهر وعلي بن سالم الكعبي والشاعرة فتاة العرب والفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام السابق لشرطة دبي.[1]

تأجل طرح البومه الملقب بميحد 2006 ثلاث سنوات بسبب وفاة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حيث قرر تاجيل طرح الالبوم إلى سنة 2006 . غنى العديد من الأغاني الوطنية اشهرها على الإطلاق (الله يادار زايد)، (داري علمها).

في عام 2010 سرت اشاعة في دولة الإمارات بوفاة الفنان ميحد حمد وانتشرت بسرعه كبيرة عبر رسائل الهاتف المتحرك وقد نفى أنيس محمد مدير أعماله هذه الاشاعه. [2]

بالإضافة إلى إجادته الغناء هو أيضا يجيد في التلحين حيث أن غالبية اغانيه من الحانة والتي تتسم بروح التراث والاصالة الإماراتية كما أنه شاعر وقام بغناء العديد من قصائده.

من أشهر اغانيه[عدل]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *