الرئيسية / كوكب الفن / رحل الموسيقار غازي علي .. تاركاً البكاء لـ حنين !

رحل الموسيقار غازي علي .. تاركاً البكاء لـ حنين !

جدة – فواز المالحي

غيب الموت صباح اليوم الثلاثاء التاسع من نوفمبر 2021 الموسيقار السعودي الكبير غازي علي بعد معاناة مع المرض. وبكت عليه قلوب الفن والموسيقى التي عاش وسطها طوال حياته، واشتهر بعدد من الاعمال الموسيقية منها البوم إشراق والموسيقى المنسية “حنين” الباكية مبتسمة .

غازي علي باجراد موسيقار سعودي، ولد عام 1937م في المدينة المنورة التي عاش بها طفولته بعد فقدانه لوالده صغيراً، ورعاية واهتمام والدته به وحرصها على تعليمه في المدينة ثم في جدة حيث درس الإعدادية في المدرسة النموذجية بمدينة الملك سعود التعليمية، التي كان على رأس إدارتها السفير “محمد عبد القادر علاقي”.

انتقل إلى القاهرة لدراسة الموسيقى سنة 1960م، حيث كان مولعا بها منذ صغره، وهناك أكمل الثانوية بمعهد الموسيقى، والفضل في ذلك يعود إلى “أبو بكر خيرت”، الذي ونظرا لرغبة العديد من الطلاب في دراسة الموسيقى، أنشأ مدرسة ثانوية بالمعهد، حيث كان الطلاب يدرسون من الساعة 9 صباحا – 2 ظهراً دروسا موسيقية متنوعة، ثم من الساعة 4 عصرا إلى 8 مساء دروسا علمية متعلقة بالمنهج الثانوي التعليمي، وذلك لمدة ثلاث سنوات، ليتخرج الطالب ويكمل دراسته الموسيقية المتخصصة بالمعهد لمدة أربع سنوات، وبذلك فقد تخرج الموسيقار غازي علي من المعهد سنة 1967م بعد أن قضى به قرابة سبع سنوات في دراسة متخصصة جادة. كان اهتمامه بالموسيقى والغناء قد بدأ مبكراً مما شجعه على التخصص فيه وكانت دراسته بمعهد (الكونسر فتوار) بالقاهرة ولمدة سبع سنوات انتهت عام 1967م المعروفة بسنة النكسة.

يعتبر الفنان غازي علي من أهم الفنانين السعوديين، ومن أكثرهم ثقافة، ومن أوسعهم علما بالموسيقى.. استطاع قبل أن يدرس الموسيقى، ويحصل على بكالوريوس التأليف الموسيقي من معهد الكونسرفتوار في القاهرة، أن يضع يده على مفاتيح التراث لينتج في وقت مبكر جدا مجموعة من الروائع الخالدة: «في ربوع المدينة»، و«شربة من زمزم»، و«يا العشرة» و «يا روابي قبا» .

شاهد أيضاً

الفنان محمد عمر يعود من الدوحة بعد تسجيل جلسات الريان 2021

كوكب الفن (الدوحة) عاد الفنان القدير محمد عمر من رحلته الفنية بعد تسجيل عدد من …

يسعدنا تعليقك في كوكب الاخبار